Université Sultan Moulay Slimane

05 23 48 02 18
Juil 17, 2017

Entreprendre à l’USMS en un Weekend 2017

Pour permettre au maximum de porteurs de projets innovants de participer à la compétition entrepreneuriale « Entreprendre à l’USMS en un Weekend » édition 2017, l’Université Sultan Moulay Slimane a reporté son organisation au 30 juin, 01 et 02 juillet 2017.

Soyez nombreux à participer à cet événement entrepreneurial et […]

Lire plus
Mar 15, 2017

تعزيز سياسة تدبير برنامج محاربة الأمية من خلال سياسة مبنية على أسس البحث العلمي الأكاديمي والميداني

نظمت جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، الخميس 2 مارس 2017 يوما دراسيا حول موضوع : “أي دور للجامعة المغربية في دعم برامج محاربة الأمية و إرساء التعلم مدى الحياة“، إلى تعزيز سياسة التدبير المعقلن لبرنامج محاربة الأمية، من خلال سياسة مبنية على أسس البحث العلمي الأكاديمي والميداني.
ويهدف اليوم الدراسي المنظم بكلية العلوم والتقنيات، إلى توفير إطار للحوار بين الفاعلين الجهويين والوطنيين والدوليين وأساتذة باحثين وطلبة في قضايا محو الأمية  تهم مساهمة الجامعة المغربية في تعلم الكبار و تعليمهم، والبحث العلمي في مواكبة التنمية المستدامة.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري أن تنظيم هذا اللقاء، يأتي في إطار استراتيجية الجامعة الرامية إلى الرفع من جودة البرامج التعليمية، وفرصة لإبراز مجهودات الجامعة ومساهمتها في مختلف مسارات النهوض والرفع من مستوى التعليم، مضيفا أن تحقيق التنمية في مختلف المجالات لا يمكن أن يتأتى إلا من خلال التكوين والبحث العلمي والابتكار والإبداع.
وأضاف الأستاذ بوشعيب مرناري أن التحدي الذي رفعه المغرب والمتمثل على الخصوص في خفض مستويات الأمية إلى 5 في المائة في أفق سنة 2024، يتطلب انخراط كل الفاعلين السوسيو – اقتصاديين ومكونات القطاعات المعنية، مبرزا أن الجامعة على أتم الاستعداد للتفاعل والتكامل مع الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية وكذلك مع مختلف القطاعات الوطنية والدولية للمساهمة الفعالة في هذا الموضوع سواء من خلال تكويناتها أو فرق ومختبرات البحث وإمكانياتها اللوجستيكية.
من جهته، مدير الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية الأستاذ محمود عبد السميح، أوضح أن الوكالة تتطلع بكل اهتمام إلى تعزيز سياسة التدبير المعقلن لبرنامج محاربة الأمية التي تروم بالأساس، الرفع من مكانة مجال محو الأمية.
وأضاف، أن التغير السريع والتقدم المذهل الذي يشهده العصر الحالي يفرض على الوكالة وشركائها التفكير في إجراء إصلاحات مستمرة لأنظمتها التكوينية والتعليمية لمواكبة هذا التطور وذلك من أجل إعداد الفرد والمجتمع، كما أشار إلى أن الاتفاقية الموقعة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر والوكالة الوطنية لمحاربة الأمية رسمت خطوط التعاون والتواصل وفق مقاربة تشاركية وتعاقدية وتنسيقية للتكوين والتدريب والتأطير والبحث العلمي في مجال محاربة الأمية وتعليم الكبار.
وبعد تأكيده أن هذا اللقاء يشكل مناسبة لتقاسم الأفكار والمقترحات العلمية حول إمكانيات استفادة مجال محاربة الأمية من خبرة الجامعة باعتبارها مركزا إشعاعيا حضاريا وعلميا منفتحا ومتواصلا مع محيطه وشركائه، شدد الأستاذ محمود عبد السميح على أن الانخراط الكيفي والكمي لكافة المسؤولين والشركاء من مختلف القطاعات والمجالس المنتخبة يشكل فرصة ثمينة لانطلاق مرحلة جديدة تنبني على الانفتاح والتعاون من خلال وضع طرق وخطط لتعزيز تعلم الكبار وتعليمهم ومساعدتهم في تجاوز التحديات واكتساب مهارات تمكنهم من التحكم في أنماط جديدة للإنتاج. بدوره، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال -خنيفرة عبد المومن طالب، أن الأكاديمية وضعت ضمن استراتيجيتها وأهدافها تقليص نسب الأمية بالجهة التي تتميز بخريطة جغرافية صعبة تشكل المناطق الجبلية أكبر نسبة منها، إلى جانب تسخيرها، رغم التحديات الجغرافية والمناخية، كل إمكانياتها لتقليص نسب الأمية التي أصبحت أكبر تحدياتها باستنارتها بالتوجهات الإستراتيجية العامة الكبرى للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية. وأبرز السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال -خنيفرة عبد المومن طالب المجهودات المبذولة للحد من الظاهرة، التي انخرط فيها العديد من المتدخلين في مجال محاربة الأمية والتقليص من نسبها جهويا منذ سنوات، بحيث أن عدد المسجلين في الأكاديمية كان لا يتعدى 18 ألف مستفيد سنة 2003 ليبلغ هذا العدد 50 ألف مستفيدا برسم الموسم الدراسي 2016/2017. وأشار السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال -خنيفرة عبد المومن طالب في معرض مداخلته أن عدد المنخرطات والمنخرطين في عملية محو الأمية يتجاوز 9 آلاف مستفيدة ومستفيد تؤطرهم جمعيات المجتمع المدني التي اكتسبت خبرة ميدانية أهلتها للعب دور مهم يضمن للمستفيدات من محاربة الأمية الوظيفية ويؤهلهم للاندماج في المجتمع ويمكنهم من حرف ومهن توفر لهم الاستقلال المادي والعيش الكريم.
يشار إلى أن هذا اللقاء الذي نظمته الجامعة بتنسيق مع الوكالة يهدف إلى توفير إطار للحوار وتبادل الآراء بين العديد من الفاعلين على المستوى الجهوي والوطني من مسؤولين على مرافق مختلفة، وأساتذة جامعيين، وطلبة باحثين حول القضايا التي تهم دور التعليم العالي في التنمية البشرية المستدامة بشكل عام وفي مجال القضاء على الأمية بشكل خاص. وقد عرف هذا اللقاء توقيع اتفاقية شراكة تجمع بين جامعة السلطان مولاي سليمان والوكالة الوطنية لمحاربة الأمية لتحديد إطار للتعاون والشراكة بين الجامعة والوكالة من أجل إسهام الجامعة والمؤسسات التابعة لها  في مجال محو الأمية وتعلم الكبار.وتشمل مجالات الشراكة بين الطرفين المحددة في هذه الاتفاقية، التي وقعها رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري، ومدير الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية محمود عبد السميح، تطوير وإنجاز أنشطة تكوينية في مجال محاربة الأمية، واستدامة برنامج محو الأمية من خلال إدراج إشكالية محاربة الأمية في الأبحاث والدراسات المنجزة من طرف الطلبة والأساتذة الباحثين، وتنمية وتأهيل القدرات البشرية في مجال تدبير وتتبع وتقييم برامج محو الأمية، وتعزيز الشراكة مع المنظمات غير الحكومية النشيطة في مجال محو الأمية. Lire plus

4ème édition du Concours Francophone International « Ma thèse en 180 secondes » – Edition 2017

COMMUNIQUE DE PRESSE

Lancement des inscriptions : Du 08 janvier au 26 février 2017

Le Centre National pour la Recherche Scientifique et Technique (CNRST) et l’Université Mohammed V de Rabat (UM5-R) Lire plus

This template supports the sidebar's widgets. Add one or use Full Width layout.